حوارات اللجوء يحكون عن لقاءت قد أثرت في شخصيات الناس، عن معارك مشتركة في لحظات غير متوقعة. واحدة تلك القصص حدثت في أسنابرك والتي تم تنظيم تحالف مشترك بين أشخاص متضامنين منذ مارس ٢٠١٤ والذين استطاعوا منع ٣٠ أمر ترحيل وبذلك أصبحوا نموذجا والهام لغيرهم على المستوى الدولي..

نحن نسمع تلك القصص مباشرة من منظور ناشطين قد اجبروا على أن يدخلوا لعبة القط والفأر مع الشرطة. القصة تواجهنا بالسؤال حول استطاعتنا من تنمة شجاعة وجرأة عندما تصبح العلاقات المبنية علي العمل النشاطي السياسي الي صداقات حميمة.

حوارات اللجوء تشكلت أيضا من خلال مقابلات وحوارات التي تم تقصيرها فقط بدون أي تغير لفظي: مسرح وثائقي حرفي.